نشر كل مايتعلق بنشاط المدرسة في شتى المجالات العلمية والتعليمية والرياضية والفنية ، وكذلك الأخبار المتعلقة بالعملية التعليمية ، وبعضًا من الاجتماعيات الخاصة بالعاملين والتلاميذ .

المواضيع الأخيرة


    وجهة نظر هل نستور شعبا؟

    شاطر
    avatar
    نعمة محمد عبد الرحيم
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات : 70
    تاريخ التسجيل : 30/09/2014
    العمر : 64

    وجهة نظر هل نستور شعبا؟

    مُساهمة من طرف نعمة محمد عبد الرحيم في الجمعة فبراير 13, 2015 2:49 pm

    Evil or Very Mad
      
    وجهة نظر(هل نستورد شعبا؟
    بالعقل، بالمنطق، بالتاريخ، بالجغرافيا، بمجرى النيل، بأذان المساجد، بأجراس الكنائس، بانسحاق الموظفين، بثرثرة المثقفين، بنداءات الباعة السريحة، بزغاريد الأفراح وصراخ المآتم، بهزال الفلاحين، بعنوسة البنات، بالغناء الكلثومى، بالأصوات المتحشرجة، بالملايات اللف، بالحجاب، بالنقاب، هذا هو شعب مصر منذ آلاف السنين إلى الآن.. جرب السخرة وذاق الهوان، عرف الانكسار وعاش الانتصار. تعرض لغزوات لم تثن عزمه، حكمه فراعنة فكان أطول قامة منهم. عذبوه، طحنوه، مرمطوه.. فكان أصلب.
    هبت عليه رياح سياسية بمواسم: شيوعية، اشتراكية، رأسمالية، شمولية، إخوانية، سلفية.. فلم تسطع فيه غير «المصرية».
    الفرق بين مصر وبلاد أخرى، أن مصر لها هموم روحية واحدة، والبلاد الأخرى تضم «شعباً مرجانية» من كل المحيطات والبحار، وتأتى عبقرية شعب مصر من تحايل فقرائه على المعايش، وتأتى أيضاً من احتوائه لكل من حاول فرض طيفه عليه، وتأتى من انصهاره فى بوتقات شتى دون تأثر، وقد يصاب سطح الجلد ولا ينفذ شىء إلى الروح، مرّ على شعب مصر حقبات من التاريخ بين صعود وانحطاط، وبين تحضر وتخلف، وبين يأس وأمل، وفى كل (أحواله) كان اختباراً لمعدنه ونزولاً لآبار أصالته وعناقاً دائماً بين قرآنه وإنجيله. فى كل أحواله يضحك هذا الشعب مهما سربله الحزن، ويبكى من فرح لم يتوقعه مطلقاً.
    هذا الشعب المصرى دخل «محمصة» الحكام، وتقلب كحبات البن الأسمر يقاوم، وازداد صلابة وصار فى قامة النخيل. نام فى حضن القهر، لكن مفتوح العينين، هتك خصوصيته «البصاصون» فاستقوى بطاقاته المختبئة.
    ضاق بشبابه الرزق فهاجر على مركب شراعى ومات قرب السواحل، من الأذى الطويل تعلم هذا الشعب فن الصبر، ومن ضيق الأرزاق تعلم فقه التكيف، ومن الطناش الشديد تعلم أساليب الثأر. مرة يغنى، ومرة يرسم، ومرة يكتب على الحيطان، ومرة ينكت. لم يعدم وسيلة للتعبير، وكانت هذه «رأس الحربة»


    عدل سابقا من قبل نعمة محمد عبد الرحيم في الجمعة فبراير 13, 2015 2:51 pm عدل 1 مرات (السبب : تفرقه الموضوع وعدم تنسيقه)

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد سبتمبر 23, 2018 6:10 pm